دقة الأخبار
الأخبار غير مصنف

هيئة الساحل تصدر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء الرق

هيئة الساحل

بيان

يمثل 2 ديسمبر اليوم الدولي لإلغاء الاستعباد في العالم، و بما أن بلدنا موريتانيا هي أحد أكبر و آخر معاقل الاستعباد في العالم رغم القوانين و النظم الرسمية المجرمة لهذه الظاهرة، تعلن هيئة الساحل للرأي العام الوطني و الدولي بأن الاستعباد مازال يمارس حتى اليوم على أرض الجمهورية الإسلامية الموريتانية و ليس فقط في الداخل و الأدغال، بل في العاصمة نواكشوط و في أرقى مقاطعاتها و في بيوت المسؤولين الكبار في الدولة و كبار التجار. و أن أكبر ضحاياه هن الفتيات من 12 الى 18 سنة.
مازالت الأنظمة المتعاقبة تختبئ وراء الإنكار و التعتيم و الرفض و مازال القضاء يتلاعب بالملفات و يحمي الاستعباديين و يمكن لهم الإفلات من العقاب..!
عرضت عشرات الملفات في الشهر الماضي أمام محاكم الحوض الشرقي و لعصابة و يحمل الملف الواحد أسرة واسعة من المستَعبدين قد تصل عشرين فردا . كانت الأحكام كالعادة مخيبة للآمال متواطئة مع الاستعباديين و متناسقة مع الموقف الرسمي المستفز، و مثلها عشرات الملفات أمام محاكم انواذيب و روصو و أطار ولكن التهاون هو سيد الموقف .
إننا في هيئة الساحل إذ نشيد بالترسانة القانونية المجرمة للاستعباد التي أصدرت بلادنا إلا أننا:

  • نندد بتواطؤ القضاء مع الاستعباديين و المحاولات المتكررة لإخفاء الجريمة و تمكين المجرمين من الأفلاك من العقاب.
  • ندعو إلى مواجهة الظاهرة بحزم و عزم صونا للكرامة الإنسانية و حماية لحقوق الإنسان ووفاءً بالعهود و الاتفاقيات لدولية التي صادقت عليها موريتانيا .
  • نشد على أيدي المنظمات الحقوقية الجادة في محاربة الاستعباد و خاصة نجدة العبيد التي تتابع كل هذه الملفات و تبذل جهودا محسوسة لتخفيف معاناة الضحايا.

نواكشوط في 2 ديسمبر 2020
لجنة الحقوق

روابط ذات صلة

غزواني يغادر إلى روما لحضور مؤتمر حول “الهجرة والتنمية”

abdellahi ahmedsalem

الجمارك يفوز على انتر ويعزز موقعه في صدارة الدوري الوطني

abdellahi ahmedsalem

الحكومة تقرر خفض أسعار البنزين الموجه للصيادين في مينائي نواكشوط ونوذيبو

abdellahi ahmedsalem